Thursday, 28 July 2016

مجموعة من اغاني التقرايت مكتوبة بالحروف العربية واللاتنية A collection of Tigrait songs

مجموعة من اغاني التقرايت مكتوبة بالحروف العربية واللاتنية الجزء الاول جمعها الاستاذ عمرعبدالقادر محمد علي

A collection of Tigrait songs written in Arabic and latin scripts and some translated to English: Part I

collected by Omer Abdulgadir Mohamed Ali







Monday, 25 July 2016

Vocabulary of the Tigre language مفردات لغة التقرايت صدر ١٨٦٨



مفردات لغة التقرايت صدر ١٨٦٨
VOCABULARY OF THE TIGRE LANGUAGE 

WRITTEN DOWN BY MORITZ VON BEURMANN 

PUBLISHED 
WITH A GRAMMATICAL SKETCH, 1868. 
Full Text:

PDF version:


Thanks to Omer Abdulgadir Mohamed Ali for sharing

Tuesday, 12 July 2016

The ELF Agordat operation of July 12, 1962


تقرير حول عملية أغوردات الفدائية 
بقلم : عثمان صالح سبي 
حرر بجبال تسني في 15/7/1962م

في يوم الخميس 12يوليو 1962م ، قامت فصيلة من جيش جبهة التحرير الأرتريه الذي يقوده المجاهد حامد إدريس عواتي بعملية إبادة للعدو أثناء الحفل الاستعماري الذي أقيم بأغوردات لممثل الاستعمار الأثيوبي الجنرال أبي أببي . أراد المستعمرون وإذنابهم أن يكون هذا الحفل مظهرا من مظاهر الدعاية لأنفسهم ومبررا لدعواهم بتأييد الشعب لحكمهم . فجمعوا أبناء الشعب الإرتري عنوة من كل حدب وصوب ، وأعلنوا في القبائل أن من يتخلف عن هذا الحفل ستتحمل عشيرته غرامة قدرها 500 دولار . ونشروا البوليس في الأرياف يسوقون الناس كما تساق الأنعام إلى هذا الحفل الاستعماري .  وفرضوا على سكان منطقة أغوردات من رجال ونساء وأطفال الحضور الجبري ، وأحتشد جمع غفير لم يسبق لأغوردات أن شهدت مثله .
وأراد المناضلون الإرتريون أن يجعلوا من هذا الجمع الحاشد شهودا على كراهية الناس لأولئك المستعمرين وأذنابهم ، وكانت إرادتهم فوق إرادة الاستعمار وأعوانه ، لأن إرادتهم من إرادة الشعب وإرادة الشعب من إرادة الله . فأعدوا العدة لعملية إبادة أولئك الأذناب ، ونظمت القيادة الثورية الشعبية لجبهة التحرير الإرترية
 فصيلة تتألف من 9 أشخاص وقسمتها إلى ثلاثة أقسام :
4 للهجوم و4 للدفاع ، وواحد للمخابرات . ودخلت الفصيلة بملابس البدو مثل عامة الحاضرين وهم يحملون تحت ملابسهم القنابل اليدوية والمسدسات وانخرطوا في الحشد الهائل . وأفتتح الحفل بالخطب الاستعمارية المألوفة الخاوية من المعاني ، وبالتصفيق الذي بدأ به الأذناب لسادتهم ويردده العوام لاشعوريا ودون أي اكتراث . خطب ممثل الإمبراطور وتلاه من تلاه من أمثال أسفها وغيرهم . ثم حمل ....... سيفين وخيلين وجاء بهما إلى أعقاب سيده الإثيوبي الجنرال ابي أببي ليقدمها له هدية نفيسة من أبناء أغوردات (( المحبين لإمبراطورهم ، المطيعين لحكومتهم )) على حد قوله . وفي هذه الأثناء كان الفدائيون يعدون هدية أنفس لهؤلاء الممثلين دور الولاء . ولكن حدث في صف المجاهدين ماقلل للأعداء من خطر العملية ، فقد جيب أحد الفدائيين ووقع منه مسدسه فرآه البوليس وأسرع لإلقاء القبض عليه ولكن الفدائي كان أسرع منه إذ تناول مسدسه من الأرض في سرعة البرق ورمى بيده اليمنى القنبلة اليدوية ولكنها للحظات عديدة لم تنفجر ، وإنما أثارت للغبار فظنها المستعمرون وأذنابهم من قنابل بومب الأطفال القوا بها ترحيبا بمقدم ، فصفقوا وردد الجمع تصفيقهم وهتافاتهم وفي تلك اللحظة الحاسمة تخلص الفدائي من البوليس الذي كان يصارعه برصاصة من مسدسه ورمى القنبلة الثانية ، وانفجرت القنبلتان في آن واحد وحولت المستعمرون وأذنابهم إلى أشلاء فلاقى في الحال ............، وزير العدل في حكومة ارتريا الصورية مصرعه ، كما لاقى المتزاعم الديني ............. نفس المصير . وأما ........ و........ فقد حطمت القنبلة من أسفل خصرهما إلى أخمص قدمهما ولا ينتظر لهما الحياة ، بل المشاع أنهما لقيا حتفيهما في المستشفى الأسبوع الماضي ، وان كنا لم نتأكد من هذا الخبر بعد . وهلك غيرهم 4 أشخاص آخرين احدهم ضابط من الجيش الإثيوبي والآخر هو باشاي إبراهيم محمد آدم ، النائب السابق في البرلمان الإثيوبي . وأما ممثل الإمبراطور الجنرال ابي اببي واسفها ولدميكايئيل ، رئيس الحكومة الارترية الصورية فقد استطاعا أن يتقهقرا إلى الوراء قليلا عندما رميت القنبلة الأولى ولذلك لم يصابا إلا بجراح طفيفة ، الأول في رجله والثاني في ذراعه . ونجا الخائن ....... بأعجوبة بالرغم من جلوسه ملاصقاً للخائن ........
وفي تلك اللحظة اندفعت جموع الحشد اندفاعا جنونيا إلى خارج المدينة طالبين النجاة بأرواحهم ، وانسحب الفدائيون مع الحشد دون أن يصابوا بأقل أذى وعادوا إلى قائدهم البطل عواتي في الجبال الشماء حاملين لواء النصر ، هاتفين بحياة ارتريا ، رافعين لعلمهما السماوي خفاقاً في سمائها الزرقاء التي أستنبشرت باستئصال الخونة من أرضها . والغريب أن الحكومة الإثيوبية كانت قد جردت الحرس الإرتريين الذين كانوا في الحفل من سلاحهم لعدم ثقتها بهم وتركت في أيديهم العصي القصيرة . 

وأما الحرس المسلحين بالأسلحة النارية فكانوا من الجنود الإثيوبيين الذين لم يفنوا عن سادتهم شيئاً مما أثلج صدور البوليس الإرتريين . وجاء البشير إلى مركز القيادة يحمل أنباء هذه العملية وكان حاضرا فيها بذاته ومشاركا فيها حيث كان مسئولا من المخابرات . وقال أنها كانت أكثر من ناجحة لو نفذت كما رسمت حيث كان المهاجمون الأربعة يلقون بوابل من قنابلهم في آن واحد ولما نجا آنذاك واحد من الخونة ، ولكن حادث وقوع المسدس في الأرض عرقل تنفيذ الخطة فنفذها أحدهم قبل الموعد المحدد لها بربع ساعة .وكان صدى هذه العملية في ارتريا رائعاً للغاية إذ فرح بها الشعب واعتبرها بداية لنضال تحرري شامل . ولم يبد احد استياءه على استئصال الخونة إلا أمثالهم من الخونة الذين ينتظرهم نفس المصير . وعلى أثر هذه الحادثة فرضت السلطات الاستعمارية الإثيوبية نظاماً إرهابيا على المنطقة بأسرها وجعلت التفتيش إلزاميا على جميع المواصلات ، ولكن بالرغم من ذلك فان رجال الجبهة لايزالون يتسللون إلى المدن دون أي وجل . كما قامت باعتقالات واسعة من الأحرار شملت كل من آدم قدوف ( تاجر بكرن ) ، عمر ود الخليفة ( تسني ـ عسكري ) ، محمد عثمان حاج أحمد ( تاجر ـ علي قدر ) ، محمد صالح عمار ( أغوردات ـ ناظر مدرسة ) ، موسى محمد هاشم ( تسني ـ جاويش بوليس ) محمود صالح ( مدرس ـ أغوردات ) ، فرج جمع ( تاجر ـ علي قدر ) ، طاهر إبراهيم بلال ( كساريو ـ اغوردات ) ، عبده حاج إدريس ( تاجر أغوردات ) ، ، الرشيد محمد حمد ( أغوردات ـ ترزي ) ، الزبير ( أغوردات ـ ترزي ) ، وآخرون كثيرون لم تصلنا قائمة أسمائهم . آما آدم ملكين ( اسمرا ـ باشكاتب بالمحكمة العليا ) وأخ تدلا بايرو وثلاثة آخرون من المسيحيين ( أسمر ا ) فقد اعتقلتهم السلطات الاستعمارية قبل الحادث بعدة أيام ، ولا تزال الاعتقالات جارية . 
حادثة حلحل : 
بلغنا أمس أن الفدائيين قاموا بهجوم موفق على مركز بوليس حلحل بالقرب من كرن في الساعة الثانية عشر ليلا وأصيب حارس المركز بجراح خطيرة واستولى الفدائيون على أسلحة المركز ولم نعلم عددها بعد . والمعروف أن عدد البوليس فيها 7 بالإضافة على عساكر باندا ، وسوف نخبركم بتفاصيلها بعد أن يصلنا رسول الفدائيين .
يطلع على هذا التقرير أعضاء الجبهة بواسطة لجانهم الفرعي
Source: 
أرسل يوم الثلاثاء 08 أبريل 2008 بواسطة
nawed

This is the former ELF-RC version: 


The Agordat Operation of 12 July 1962 intended to kill Ethiopian Emperor’s Representative in Eritrea, General Abi Abebe, and other dignitaries who included Asfaha Woldemichael, the head of the Eritrean government and Hamid Ferej, president of the Assembly, who travelled to Agordat that day to address the soldiers and police and to intimidate the residents of Agordat who by that time were receiving news of the movements of the ELA on a daily basis. The operation killed 8 Ethiopian dignitaries and wounded several others. The Agordat Operation was planned by Mohamoud Mohamed Salih (Hanjemenjee) and its execution was led by Adem Mohammed Hamid (Ghidifil). Mohamed Al hassen Hassano and Abdulrahim Mohamed Musa, were accused by the Ethiopian authorities for the event, they were detained and sentenced to death by hanging. Both were hanged in Agordat several years later though they had nothing to do with the even



From the experience of the ELA (Eritrean Liberation Army) Part VIII bynharnet.com: and other sources



قُدر لهذه المدينة أن تكون مسرحا لأول عملية فدائية في مسيرة كفاحنا المسلح عندما فجر فدائيو جبهة التحرير الارترية قنبلة اغردات الشهيرة في 12 يوليو 1962 مستهدفين بها ممثل الإمبراطور الإثيوبي الذي كان في زيارة للمدينة لتخويف وإرهاب شعبها الباسل
 .
نجى الهدف من محاولة الاغتيال بأعجوبة ! ولكن من سخرية القدر فقدت اغردات اثر تلك العملية نفرا من كبار رجالاتها حينذاك . فقدت سعادة وزير العدل الشيخ / عمر حسنوا كما فقدت سعادة ممثل الإقليم في البرلمان الفيدرالي الشيخ / إبراهيم الشيخ محمد والشيخ / صالح مصطفى نجل فضيلة الشيخ الجليل ورجل الدين المعروف سيدنا مصطفى
 .
عاشت أغردات أياما قاسية وعصيبة تضمد جراحاتها وهي في حالة ذهول وحزن عميق على شهدائها. وحال المدينة هكذا وقبل أن تجف دماء شهدائها ودموع اثكالها وأيتامها في المآقي ، إذا بالإحداث تتوالى في تسارع دراماتيكي حيث انقض العدو الإثيوبي وعملائه على شباب وشيوخ المدينة بتهمة التآمر وتدبير العملية الفدائية . وما هي إلا أيام قلائل شهدت خلالها أغردات المنكوبة موجة من الاعتقالات الجماعية والزج بالكثيرين من شبابها وشيوخها في السجون حيث نكلوا شر تنكيل
 .
كانت قائمة المعتقلين طويلة ولا يتسع المجال لذكر جميع ما ورد فيها ونكتفي في هذه العجالة بذكر ثلاثة من أبنائها كان لهم أدوارا محورية في تاريخ اغردات الوطني النضالي . وهم المناضل الشهيد / محمد الحسن حسنوا والمناضل الشهيد / الأستاذ محمود محمد صالح والمناضل الشهيد / صالح محمد سعيد عدوى

http://eritrios.net/arabic/aqordat.htm


قاد هذه العملية المناضل آدم محمد حامد الملقب, ب " قندفل " وخطط لها المناضل الأستاذ محمود محمد صالح
الشهيد سعيد حسين كان ضمن الفدائيين

وقد تم اعتقال ومحاكمة محمد الحسن حسنو وعبدالرحيم محمد موسي بتهمة
القيام بالعملية وتما اعدامهم في اغردات بعد عدت سنوات من الحادث بالرغم انه لم يكن لهم اي علاقة بالعملية



Wednesday, 6 July 2016

A collection of Tigrait songs in Tigre text in 578 pages, 1913



A collection of Tigrait songs in Tigre text in 578 pages, 1913
with a short introduction on the people who live in the land of Tigre

አምር ሕላይ እት ምድር ትግሬ


مجموعة اغاني التقراية في٥٧٨ صفحة نشرت ١٩١٣

ሕና ሕላይቱ መለሀይና ለሕና ወህቱ ንትጋሜ
ሕዱግ እልናቱ ዲብ ዓድና መለሀይ ለእሉ ንትፋኔ
ምን ግድዓት ተሌና ወእት አስማጥና እንካሬ

https://ia800301.us.archive.org/34/items/publicationsofp03litt/publicationsofp03litt_bw.pdf

The book in German:

https://ia800304.us.archive.org/12/items/publicationso04litt/publicationso04litt_bw.pdf