Thursday, 23 July 2015

Newly released British Movietone and Associated Press digitalised films ( 22 July 2015) on Eritrea, Ethiopia and the Sudan

Newly released British Movietone and Associated Press digitalized films ( 22 July 2015) on Eritrea, Ethiopia and the Sudan:

They are among  over 1 million minutes of digitalized film, uploaded 22.07.2015 by  the  British Movie and Associated Press , described as the “the largest upload of historical news content on YouTube to date.

www.youtube.com/results?search_query=british+movietone+%2B+eritrea&filters=week&lclk=week

Eritrean Liberation Front related from the 1970s list arranged by Ahmed Raji:

https://www.youtube.com/playlist?list=PLDSmc5DBhgMTdVOpMxsGUdz5Wu49zddaP

More AP archive related more to border war between Eritrea and Ethiopia:

https://www.youtube.com/results?search_query=Eritrea+by+AP+archive

---------------

And on Ethiopia:

https://www.youtube.com/results?search_query=British+Movietone+%2B+Ethiopia


https://www.youtube.com/results?search_query=British+Movietone+%2B+Abyssinia

-----------------------------------------

And on Sudan:

https://www.youtube.com/results?search_query=British+Movietone+%2B+Sudan

https://www.youtube.com/results?search_query=british+movietone+%2B+sudan&lclk=week&filters=week
--------------------------------------

Watch the best historical clips:

http://www.independent.co.uk/news/watch-the-best-historical-clips-on-youtube-as-ap-and-british-movie-upload-1-million-minutes-of-digitised-film-10406573.html

Monday, 13 July 2015

The Sacred City of the Ethiopians 1893




The Sacred City of the Ethiopians 1893; A record of travel that includes a description of Massawa and a more lengthy description of Asmara and Debre Bizen, besides the focus on Axum

https://ia801406.us.archive.org/20/items/sacredcityethio00garsgoog/sacredcityethio00garsgoog.pdf

Saturday, 11 July 2015

عندما طالبت مصرفي فترة تقرير المصير في الأربعينات بأحقيتها في مصوع





عندما طالبت مصرفي فترة تقرير المصير في الأربعينات بأحقيتها في مصوع

في 30 أغسطس 1946 قدم الوفد المصري الي مؤتمر الصلح بباريس مذكرة تضمنت بياننا بحقوق مصر التأريخية في مصوع وطابع هذه المدينة العربي وتبعيتها للحكم العثماني, ثم انتقالها للحكم المصري في عهد محمد علي, واشارت المذكرة الي الصعوبات التي واجهتها مصر اثناء الاحتلال البريطاني لمصر عام 1882 والجلاء عن السودان, وكيف نبتت مطامع ايطاليا الأستعمارية, وانزال الجنود الأيطاليين في سواحل شرق افريقية  في أواخر عام 1882 ودخول ألأيطليين مصوع عام 1885, وان الأيطاليين أعلنو في مناسبات عديدة عدم مساس احتلالهم بالسيادة العثمانية المصرية. وقد احتجت الحكومة المصرية, كما أحتج الباب العالي علي وجود الأيطاليين الغير شرعي في ذالك الركن من العالم. وخلصت المذكرة الي القول:" أما وقد اتنهي سلطان ايطاليا في شرق أفريقيا, فمن الحق والعدل أعادت مصوع الي الدولة التي اغتصبها أيطاليا منها."

ولقد وجد الوفد المصري بطلبه هذا معارضا مطالب أثيوبيا في أريتريا. وعندما القي واصف غالي خطابه امام اللجنة السياسية والأقليمية شارحا طلب مصر الخاص بمصوع, انبري مندوب أثيوبيا للرد عليه فقال: " أنه يؤسفه ان يقف للرد علي بعض الملاحظات ذكرها مندوب مصر, اذ ان الاعلاقات المصرية ألأثيوبية ودية علي الدوام وتجمع بين البلدين عدة روابط تجعل من الضروري ازالة سوء الفهم... ويمكن التأكيد أيضا بأن أثيوبيا من أصل عربي, فسكان أريتريا وأثيوبيا انتظمو شعوبا وهاجرو من بلاد العرب قبل الميلاد بثلاثة ألف سنة, وظلت أثيوبيا قرونا عديدة تسيطر علي ضفة البحر الأحمر الغربية, وهي لاتزال الي اليوم تحتفظ بالعلاقات الثقافية واللغوية مع سكان جنوب بلاد العرب, فمن الخطأ التأريخي القول أن شعب أثيوبيا غير شعب أريتريا." كما شرح موقف أثيوبيا بالتفصيل وذكر فيما ذكر: عقدت في عام 1884 معاهدة بين أثيوبيا و مصر وبريطانية اعترفت فيها مصر بسيادة أثيوبيا علي هذه المنطقة, ولم يذكر مندوب مصر هذه المعاهدة علي وجهها الصحيح, لأنها تنص علي اعادة جميع بلاد البوغوص الي امبراطور أثيوبيا, لاعلي التخلي له عن هذه البلاد, وقد جلي المصريون بعد مضي عدة أشهر علي توقيع المعاهدة وأحتلها الأيطاليون بدورهم...فكيف يمكن القول بأن وجود حامية أجنبية في مدينة تحيط بها البلاد الأثيوبية يكسب مصر حقا فيما طالبت به". وقد رد الوفد المصري علي ادعأت الوفد الأثيوبي وذكر فيما ذكر..." أن الجيوش الأيطالية عندما دخلت مصوع عام 1885 خاطبت في موضوعها القائد المصري عزت بك الذي تلقي من القائد الأيطالي تصريحا بأن أيطاليا لا تنوي بعملها هذا ان تمس السيادة المصرية...أن مصوع ذلت مصرية الي عام 1885 , ولم تتخلي مصر عن سيادتها في يوم من الأيام" وأضاف أن الآيطاليين انتزعو مصوع من مصر , وان مصر هي التي يجب ان تعاد اليها مصوع."

وهكذا و بالرغم انه كان من خطة الحكومة المصرية في أول الأمر الأقتصار علي طلب انضمام مصوع الي أقليم السودان الشرقي, لأهمية مصوع كمنفذ للتجارة لاغني عنه ليس لهذا الأقليم الشرقي فحسب, بل وللسودانين الأوسط والغربي كذالك, فقد تشببث الوفد الأثيوبي بأنضمام اريتريا بأجمعها – بما في ذالك مصوع – الي أثيوبيا ورفضو التفاهم مع مصر.

وعلي ذالك قر الرأي عند بحث وفد مصر هذه المسألة في لندن علي عدم أقتصار الحكومة المصرية علي المطالبة بمصوع, بل توسيع دايرة هذه المطالب حتي تشمل جميع أريتريا طالما أنه في وسع الوفد المصري أن يدحض الحجج التي اعتمدت عليها حكومة أثيوبيا... وبناء علي ذالك ادخل الوفد المصري علي صلب مذكرته (التي تقدم بها في 17 نوفمبر 1947 ) تعديلا أسفر عن المطالبة بكل أريتريا

من كتاب "الأمم المتحدة وقضية اريتريا 1945 – 1952" من تأليف الدكتور رجب حراز

Friday, 10 July 2015

With Mission to Menelik 1897

                                                                                                                                                   

With Mission to Menelik 1897

https://ia802509.us.archive.org/18/items/WithmissionMene00Glei/WithmissionMene00Glei.pdf

Friday, 3 July 2015

The RED SEA: NASA IMAGE

The RED SEA: NASA IMAGE




The oblong shape of the Red Sea cuts diagonally through this true-color Aqua MODIS image from September 29, 2004. The sea's deep, clear blue waters stand out in stark contrast to the pale tan and orange sands of the surrounding deserts in northeastern Africa, the Sinai Peninsula, and the western Arabian Peninsula. Clockwise from upper left, the nations are Egypt, Israel, Jordan, Saudi Arabia, Yemen, Eritrea (on the coast of the Red Sea), Ethiopia (bottom image edge), and Sudan. At the southern end of the Red Sea, the Dahlak Archipelago is marked by tiny tan islands and green shallow waters. The dark green ribbon of the Nile River flows northwards through Egypt and Sudan in the upper left portion of the image. Sensor: Aqua/MODIS. Data Start Date: 9/29/04.

Thursday, 2 July 2015

Notes on the Tigrait language مقالات حول لغة التقراية بالانجليزية

مقالات حول لغة التقراية بالانجليزية ومن بينها كتاب حول مفردات اللغة كتب سنة ١٨٦٨

Full Text of "Vocabulary of the Tigre language"  written by MORITZ VON BEURMANN in 1868 in English using German alphabets

http://archive.org/stream/cu31924006049591/cu31924006049591_djvu.txt

OR pdf:

https://ia600303.us.archive.org/13/items/cu31924006049591/cu31924006049591.pdf

-------
A note on the Tigre (Tigrait) language by Dessale Bereket Abraham:

https://mbasic.facebook.com/notes/eritrea/tigre-language-strong-base-for-a-bright-future-part-i/203664905468/?__tn__=C

--------
Mohammed Ali, Emanini (Trust me): Linguistic features of a novel in Tigre
http://journals.sub.uni-hamburg.de/aethiopica/article/download/193/188

----------------